Tiny Url
http://tinyurl.com/yy7vmcrd
ilhan Tanir
مارس 13 2019

مسؤول جديد في الخارجية الأميركية يستلم الملف التركي

أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية روبرت بالادينو أن السفير فيليب ريكر سيصبح النائب الأول لمساعد وزير الخارجية والقائم بأعمال مساعد وزير الخارجية لمكتب الشؤون الأوروبية والأوراسية في الأسبوع المقبل.
سيحل ريكر محل مساعد الوزير السابق أيه. ويس ميتشل الذي استقال من منصبه في أوائل عام 2019.
سيكون ريكر مسؤولاً عن الإشراف على تركيا، التي تقع ضمن مكتب الشؤون الأوروبية والأوراسية التابع للوزارة. وقد تم تكليف المكتب بتنفيذ السياسة الخارجية للولايات المتحدة في أوروبا وأوراسيا التي تشمل أوروبا علاوة على تركيا وقبرص ومنطقة القوقاز.
وقال بالادينو في إعلانه من على منصة وزارة الخارجية الأسبوع الماضي "السفير ريكر مسؤول له مسيرة في خدمة الخارجية يعمل حالياً نائب القائد المدني في القيادة الأميركية الأوروبية في شتوتغارت".
وأضاف بالادينو أن ريكر شغل في السابق "منصب القنصل العام في ميلانو ونائب مساعد وزير الخارجية لشؤون البلقان وأوروبا الوسطى وكذلك قضايا المحرقة وكسفير للولايات المتحدة".
وقال إدوارد ستافورد المستشار السابق للشؤون السياسية العسكرية في العاصمة التركية أنقرة في الفترة من 2011 إلى 2014 والكاتب في موقع أحوال تركية "ريكر مسؤول في عمل الخارجية مهني وموهوب. لقد تفاعلت معه جيداً في العراق قبل عشر سنوات. مهني بارع وصاحب رأي سديد. عمله في الآونة الأخيرة كنائب لقائد القوات الأميركية في أوروبا يكفل إدراكه الكامل للقضايا الخلافية المستمرة (قضية منظومة الدفاع الجوي الروسية إس-400 على سبيل المثال) التي تؤثر على العلاقات بين الولايات المتحدة وتركيا وحلف شمال الأطلسي (الناتو)''.

وقد أنفقت الحكومة التركية ما يقرب من مليار دولار على شراء طائرات مقاتلة من طراز إف-35. ويقول بعض المحللين والخبراء المؤيدين للحكومة التركية إنه بسبب شراكة تركيا الطويلة في مشروع مقاتلات إف-35، فإن الحكومة الأميركية ليس لديها أي خيار آخر سوى تسليم الطائرات إلى تركيا.
لقد تغير هذا التوقع بشكل كبير في الأسابيع الأخيرة. أولاً، حظر مشروع قانون الإنفاق في الكونغرس، الذي وقعه الرئيس الأميركي دونالد ترامب، فعلياً تسليم طائرات إف-35 إلى تركيا حتى نوفمبر من عام 2019. وفي وقت لاحق، قال تشارلز سومرز، القائم بأعمال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، إن الحكومة التركية إذا قامت بشراء نظام الدفاع الجوي الروسي إس-400 فلن يتم تسليم طائرات إف-35 وصواريخ باتريوت الأميركية إلى تركيا وستواجه جميع العلاقات الدفاعية الأخرى مع حكومة أنقرة "عواقب وخيمة". 
ومنذ ذلك الحين، تواصل الحكومة التركية الاعتراض على التهديدات الأميركية. ومن المقرر أن تجري تركيا انتخاباتها المحلية في نهاية شهر مارس وليس من المتوقع أن تغير حكومة أردوغان موقفها من هذه القضايا حتى ذلك الحين.
تم تعيين السفير ريكر نائباً أول لمساعد وزير الخارجية وقائماً بأعمال مساعد وزير الخارجية لمكتب الشؤون الأوروبية والأوراسية في الوقت الحالي. ولم يتضح بعد ما إذا كان سُيرشح لمنصب دائم. تقول مصادر في واشنطن على دراية بالعملية إن ريكر قد يشغل منصب القائم بأعمال مساعد وزير الخارجية لشهور محدودة وليس لسنوات.

 

يمكن قراءة المقال باللغة الإنكليزية أيضا:

الآراء الواردة في هذا المقال تعبر عن رأي المؤلف ولا تعكس بالضرورة رأي أحوال تركية.